Eurosport Arabia TV

آراء

جوزيه مورينيو.. احنا آسفين يا ريس

342 مليون يورو ومروان فيلايني وكرة طويلة.. فليأخذ احد الميكروفون من شبيحة مورينيو
حسين وهبي
08 أكتوبر 2019

"أحد أعظم إنجازاتي هو أنني حققت المركز الثاني مع هؤلاء اللاعبين"، هو السبيشال وان، السبيشال في استخراج "الأفضل" من اللاعبين، السبيشال في قيادة الفرق الصغيرة التي لا تملك نجوم إلى القمة، السبيشال الذي حمل بورتو إلى لقب دوري الأبطال، هذه ليست جمل للـ"تنكيت"، بل هي حقيقة لإثبات ازدواجية المعايير عن الرجل الأكثر ذكاء في عالم الإعلام الرياضية.

فريقان لا فريق واحد

يحق لجوزيه مورينيو أن يقوم بتبييض صورته ولن يجد أحد غير انهيار مانشستر يونايتد لفعل ذلك، في الحقيقة لم يخبرنا كيف نجح تشيلسي بتحقيق البريميرليغ مع كونتي بعد رحيله، لكنه يُخبرنا أن "أعظم إنجازاته هي تحقيق المركز الثاني مع هذا الفريق". حسناً بات يجب التدقيق بالفريق الذي يتحدث عنه مورينيو في الأساس: لوكاكو، سانشيز (مخيتاريان)، جونز، سمولينغ، هيريرا، فيلايني، أنطونيو فالنسيا (8 أسماء كانت أساسية في تشكيلة مورينيو لم تعد موجودة اليوم في مانشستر)، عن أي فريق يتحدث أساساً؟

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث.

Android

IOS

فيلايني و342 مليون يورو

هنا يجب أن نستميح مورينيو، إن كان سولشاير عقيم تكتيكياً، فهذا ليس مبرراً لما حدث في السنوات الثلاث لجوزيه مورينيو.

كي لا تختلط الأمور يجب أن نتحدث في البداية عن الصرف في فترة تواجد مورينيو في مانشستر، وهنا صافي الإنفاق لأهم ثلاثة أندية:

مانشستر يونايتد: 342 مليون يورو

مانشستر سيتي: 385 مليون يورو

ليفربول: 85 مليون يورو في 4 سنوات مع كلوب.

في تقرير  لمايسون بيرت في التليغراف، تحدث بوضوح عن معارضة مورينيو الشرسة للعمل مع مدير رياضي في مانشستر في فترة تواجده، ولا يُمكن أن يكون هذا الكلام مفاجئاً، فالرجل كان على مشاكل كُبرى مع المدير الرياضي لريال مدريد خورخي فالدانو والمدير الرياضي لتشيلسي مايكل إيمينالو.

وبعيداً عن كل هذا تحكم جوزيه مورينيو بسوق انتقالات مانشستر يونايتد بنفسه تقريباً، هو يعترض على الموسم الأخير لكنه لم يشرح لأحد ماذا فعل بالمواسم الثلاث الأولى والأموال التي حصل عليها والتي هي أقل بـ 43 مليون يورو من غوارديولا (مركز سادس – مركز ثاني والدروي الأوروبي – مركز سادس).

تعاقد مورينيو مع 10 لاعبين أثناء تواجده في مانشستر يونايتد:

  • زلاتان إبراهيموفيتش
  • بول بوغبا من يوفنتوس إلى "لا أعرف كيف أستخدم"
  • هنريك مخيتاريان أو أليكسيس سانشيز (صانعي لعب سيئين)
  • إيريك بايلي ولينديلوف (ليلعب بجونز وسمولينغ)
  • روميلو لوكاكو كي يذهب دائماً إلى الأطراف أثناء المرتدات
  • فريد (لا يرى الملعب)
  • ماتيتش (كي تنتهي مسيرته)
  • دييغو دالوت (ظهير واعد(

لا يُمكن أن يدعي مورينيو أنه لم يحصل على ثقة الإدارة فقط لكونه لم يحصل على قلب دفاع إضافي أثناء انهياره في الموسم الأخير، وهنا يجب أن يخبرنا كيف صرف 342 مليون يورو لتكون أفضل إنجازاته الكرات الطويلة إلى رأس فيلايني من دون أسلوب لعب واضح، وكيف صرف كل هذا المبلغ ليودع دور الـ 16 من الأبطال أمام إشبيلية ويخرج ليخبرنا أن "هذا هو تاريخ الفريق"، ولا يخبرنا عن حالة الجُبن التي عاش بها في المباراة؟

متلازمة الموسم الثالث

إن كنت لا تعرف جوزيه مورينيو جيداً، فيجب أن تركز هنا، لأن رحيله عن مانشستر يونايتد ليس شيئاً لم يعتد عليه في مسيرته، هو في الأساس لا يبقى في أي نادٍ أكثر من 3 سنوات حتى تقع المشكلة وتاريخ الرجل يشهد بذلك.

2006/2007: الموسم الثالث والأخير من الفترة الأولى مع تشيلسي (خسر الدوري والأبطال)

2009/2010: ترك الإنتر بعد الموسم الثاني (لم يُكمل حتى الموسم الثالث)

2012/2013: الموسم الثالث والأخير مع ريال مدريد (خسر الدوري والكأس والأبطال)

2015/2016: الموسم الثالث من الفترة الثانية مع تشيلسي (ترك في ديسمبر)

ليس هذا فحسب بل إن أدنى نسبة انتصارات يحققها مورينيو مع كل نادٍ دربه تأتي في الموسم الثالث وأفضل إنجازاته تأتي في الموسم الثاني وهو ليس أمراً مفاجئاً.

اقرأ أيضاً: ودوورد.. اِكذب اِكذب حتى يبكي دي خيا

مورينيو أو سولشاير؟ لا أحد

يحاول مورينيو استغلال الحالة السيئة التي يمر فيها مانشستر يونايتد ليُبرر موقفه ويبرر صورته، موقف بات مأساوياً، إنتر واليوفي وريال مدريد وتشيلسي وروما كانوا جميعاً من دون مدربين في الصيف ولم يذهب إليه سوى بنفيكا ليرفض بانتظار "العقد المناسب".

الأكيد أن مانشستر يونايتد يعاني من مشكلة إدارية كبيرة، لكن مورينيو لم يكن في الأساس مستعد لحلها، لم يكن يريد أن يعمل مع مدير رياضي، كان يُريد سلطة مطلقة وما إن وضعت حدود لهذه السلطة حتى تمرد ليتحدث عن حجة عدم التعاقد مع "مدافع"، حصل على اثنين.

لم يقدم جوزيه مورينيو كرة قدم ممتعة لمانشستر يونايتد، لأصحاب الذاكرة الضعيفة صرح يونايتد بعد فوز يونايتد بالدوري الأوروبي أنه كان "فوز رجال ضد أطفال" في مواجهة أياكس، هذا الأياكس الذي كان في نصف نهائي الأبطال في الموسم الماضي بسبب عمل المدرب، عمل المدرب الذي لم يقم به مورينيو، ومن المؤكد أنه أكبر من سولشاير، لذلك في هذه اللحظات العقيمة من تاريخ الأمة المانشستراوية لا يُمكن أن نقول "احنا آسفين يا ريس"، "آسفين عشان جبناك بالأساس".