Eurosport Arabia TV

آراء

رينيه فايلر وإسماعيل ياسين في مستشفى المجانين

الأهلي تعاقد مع رينيه فايلر خلفا للأوروجوياني لاسارتي تمهيدا لخطف دوري أبطال إفريقيا
مالك أحمد
06 سبتمبر 2019

أصبحت مسألة الثبات على الرأي والموقف ووجهة النظر في الوقت الحالي أمرا صعبا وتحديا من نوع خاص يقابل كل شخص لديه وجهة نظر ورؤية وموقف، فأصبح من السهل والمتعارف عليه أن تجد شخصا يدلي برأيه اليوم، وغدا تجده يدلي بعكسه تماما، وهو ما نعيشه حاليا في مسألة المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، رينيه فايلر، والذي تم اسناد إليه المسئولية الفنية للقلعة الحمراء في الأيام الماضية، بعد أن فشل النادي الأحمر في التعاقد مع مدربين كبار مثل الإيطالي سباليتي والبرازيلي مانو، باعتراف مسئوليه ومنظومته الإعلامية.

خبر تعيين فايلر في القيادة الفنية للأهلي قوبل بعاصفة من الانتقاد وعدم الرضا من جانب الجماهير والنقاد والإعلاميين والصحفيين، فالغالبية العظمى والسواد الأعظم أجمع وأكد وبرهن ودلل بالوثاق والمستندات والأرشيف على أن فايلر لا يصلح لتدريب الأهلي وأن طموحات النادي أعلى وأكبر منه بكثير، فالأهلي لابد وأن يقوده مدرب صاحب سيرة ذاتية مرموقة وله بصمة واضحة وصريحة مع كل ناد تولى تدريبه، وهو أمر أراه منطقيا ومقبولا، الأهلي ناد كبير وعظيم وطموح وأهدافه دائما متجددة، ولكنها ثابتة على عقيدة واحدة وهى الفوز بالبطولات فقط لا غير.

اقرأ أيضا:

3 أزمات تعطل حسم الأهلي لمدربه الجديد.. تعرف عليها

آخرهم أزارو.. مهاجمون أجانب لم تتعاطف معهم جماهير الأهلي




ولكن ما استوقفني أمام أصحاب وجهات النظر هذه، أنهم بعد ساعات قليلة من اعتراضهم على التعاقد مع المدير الفني السويسري لتدريب الأهلي، خرجوا بآراء مغايرة ومعاكسة ومناقضه لما قالوه في البداية، لمجرد أنهم شاهدوا تدريبا واثنين أو ثلاثة لرينيه فايلر في ملعب التتش، فخرج البعض يهلل بأنه قائد ثورة التغيير والتحديث والتقدم وسيكون صانع النهضة في القلعة الحمراء، لمجرد رؤيته يقوم ببعض التدريبات الجديدة في المران.. أيعقل هذا؟ أيصح هذا؟.

لست ضد أن تكون صاحب موقف مؤيد أو معارض، فلكل منا حقه في إعلان رأيه الذي يراه مناسبا لقناعاته ووجهات نظره، لكن ليس معنى ذلك أن تكون كل ساعة برأي مثل الجملة الشهير في فيلم (إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين) «أنا عندي شعرة ساعة تروح وساعة تيجي».. وكلامي أيضا لا يعني أن تظل في حالة هجوم على المدرب الجديد لمجرد أنك لم تقتنع بوجوده من الأساس، أو تظل في حالة تأييد مطلق حتى في حالة إخفاقه مع الفريق، وهو ما لا نتمناه.

اقرأ أيضا:

لحسم الرحيل.. تفاصيل جلسة أيمن حفني مع رئيس الزمالك

3 عوامل ترجح كفة مصطفى محمد لقيادة هجوم الزمالك


كل ما أطلبه وأتمناه وأريده هو أن يكون هناك حكم منطقي وعقلاني وعلمي على الأمور، فلا يملك فايلر عصا سحرية ليغير أداء الأهلي من الأدنى إلى الأعلى في غضون 3 تدريبات فقط، ولا هو المدرب السيئ للدرجة التي تجعلك تتشاءم بفقدان كل شيء وخسارة كل بطولة.. سواء كنت معارضا أو مؤيدا للرجل وقدومه لتدريب الأهلي، دعه يعمل ويحصل على فرصته وأن تثبت المباريات وحدها أحقيته في تدريب النادي الأكبر في إفريقيا من عدمه.