Eurosport Arabia TV

آراء

لماذا رونالدو أقرب من ميسي لمونديال 2022؟

في مونديال 2022 سيكون كريستيانو رونالدو قد وصل إلى 37 سنة بينما ليونيل ميسي وصل إلى 35 سنة، لكن ما الذي يجعل رونالدو أقرب إلى لقب كأس العالم من ميسي هذه المرة؟
حسين وهبي
09 سبتمبر 2019

لماذا يحافظ بعض اللاعبين على أدائهم مع تقدم العمر؟ الإجابة بسيطة يُجيدون الاحتيال على هذا العمر تكتيكياً، يتحركون أقل لكن يتحركون في الوقت المناسب، يُطوروا مهارات محددة تُميزهم عن غيرهم، هذا تماماً ما جعل بول سكولز وبيرلو بالقمة في آخر أيامهم، هو تحديداً ما يقوم به ميسي حين يُطور الكرات الثابتة ويهبط أكثر إلى الخلف ويركض أقل، هي القصة التي نجح فيها رونالدو بتحوله من جناح إلى رأس حربة.

رونالدو والتعامل مع العمر

تعد أبرز مشكلة واجهها رونالدو مع أليغري في الموسم الأول مع يوفنتوس إشراكه على الطرف أكثر من العمق، فالنجم البرتغالي كان قد حول نفسه من جناح إلى مهاجم مع ريال مدريد. في المنتخب البرتغالي ومنذ أوكتوبر 2014 شارك رونالدو في 45 مباراة، لعب 3 منها كجناح و42 مباراة كرأس حربة، هناك يُمكن لرونالدو أن يُسدد أكثر، أن يقوم بادوار دفاعية أقل، وأن يكون فعالاً بأوقات محددة من المباراة.

اقرأ أيضاً: "معشوق فالفيردي".. سرطان وسط برشلونة

هذه السياسة تجعل إمكانية اشتراك رونالدو في 8 مباريات يختم فيها مسيرته بعمر 37 في كأس العالم مع منتخب البرتغال ممكنة، فلماذا يُمكن أن يكون مُرشحاً ليحصد اللقب حينها؟

البرتغال والاستقرار الفني

تتميز البرتغال بالاستقرار الفني، المدرب فرناندو سانتوس استلم تدريب المنتخب منذ سنة 2014 وهو مستمر معه حتى الآن، ولأن الانجازات هي طريق للاستقرار، فإن الفوز باليورو في سنة 2016 كان حدثاً مهماً في مسيرة هذا المدرب مع المنتخب، وثبت نفسه من خلال تحقيق بطولة دوري الأمم الأوروبية.

معدل الأعمار والنوعية

كي يعمل كريستيانو رونالدو بشكل جيد، يحتاج إلى فريق يقوم بذلك، فأي رأس حربة في العالم يحتاج لمن يمده بالكرات ليُسجل، لا تحتاج هذه الأمور إلى تعقيد، وفي البرتغال هناك ما هو أكثر من ذلك حالياً.

ومع حلول كأس العالم 2022، إذا كان رونالدو سيكون في عمر الـ 37، فإن معظم تركيبة البرتغال ستكون في عمر النضج الفني.

جواو فيليكس: 23 سنة - برناردو سيلفا: 28 سنة - برونو فيرنانديز: 28 سنة - ديوغو جوتا: 25  سنة - روبن نيفيز: 26 سنة - كارفاليو: 30 سنة - غيديس: 25 سنة - كانسيلو: 28 سنة - سيميدو: 29 سنة - غيريرو: 29 سنة.

اقرأ أيضاً: ريال مدريد.. نكتة الـ BBH وقصص تكتيكية أخرى

لا يتميز هذا المنتخب البرتغالي بأعماره وقدرته على التطور مع الوقت بل أيضاً بقدرات لاعبيه المختلفة ونوعيتهم المختلفة في الوسط والتي تخول المدرب أن يلعب إذا أراد بأسلوب الاستحواذ أو المرتدات أو اللعب المباشر، وهو ما ظهر في دوري الأمم الأوروبية مؤخراً حين لعب مع ومن دون كريستيانو رونالدو، وقدم أساليب مختلفة ضد منتخبات صعبة خاصة المنتخب الهولندي.

رونالدو "حبة الكرز"

حين تذهب إلى بطولة بهذا الحجم لن يكون كافياً أن تملك اللاعبين والقدرات التكتيكية، بل تحتاج أيضاً إلى لاعبين بشخصية كبيرة وأيضاً إلى لاعب يملك شخصية القائد، لا شك أن كثير من الأسماء أمامها مستقبل لتكون شخصية قوية مقل روبن نيفيز وفيليكس وبرناردو سيلفا، لكن على رأس كل هذا النظام التكتيكي والفني يأتي كريستيانو رونالدو، هنا تحديداً يُمكن أن تصل علاقة المبادلة بين رونالدو والبرتغال إلى القمة، في مونديال قطر 2022 سيحاول رونالدو أن يُعطي البرتغال بقدر ما تعطيه، وفي ظل المعطيات الحالية يُمكن أن يكون أقرب من غريمه ليونيل ميسي لتحقيق اللقب.

في هذا المقال