Eurosport Arabia TV

ليفربول والفرصة الذهبية بعد رفع الظلم عنه!

آراء
الياس الشدياق

في وقت كان العالم أجمع يُصارع فيروس كورونا ويبحث عن دواء شافٍ لهذا الوباء المُدمّر، كان نادي ليفربول يواجه حرباً نفسية ومعنوية وإعلامية كبيرة حول مستقبل الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي، وإمكانية إلغاء الدوري من عدمه.

قبل التوقف القسري بسبب تفشي فيروس كورونا السريع في إنجلترا وباقي البلدان الأوروبية، كان ليفربول بحاجة لستة نقاط فقط من أجل حسم لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ العام 1990، ليكسر بالتالي "لعنة" رافقته منذ اعتماد نظام جديد وتسمية جديدة للدوري الإنجليزي الممتاز.



ولكن توقف كافة المنافسات منع ليفربول من حسم الدوري باكراً وهو يتقدم على مانشستر سيتي الثاني بفارق 25 نقطة، ما يعني أنه منطقياً أصبح قريباً جداً من التتويج يعني أي قرار ثاني سيكون ظالماً بحقه.

وبين الصراع على إيقاف انتشار الفيروس في إنجلترا وبين البحث عن سُبل عودة منافسات الدوري، خاضت مجموعة من اللاعبين السابقين في إنجلترا لعبت بمعظمها مع مانشستر يونايتد، بخوض حملة إعلامية ممنهجة لدفع السلطات المحلية والرياضية الى إلغاء الدوري على غرار هولندا وعدم خوض باقي المباريات ولا حتى إعطاء اللقب لليفربول، بهدف منع الأخير من الفوز به.


إقرأ ايضاً: ماهو سعر بوغبا الجديد؟


الضغط كان واضحاً تجاه إلغاء الدوري، ولكن في نهاية المطاف فازت كرة القدم حيث صوتت الأندية بالإجماع على قرار "مشروع الاستئناف" مع التشديد على أن يتقيّد اللاعبون بقواعد التباعد الاجتماعي مع منع الاحتكاكات في التمارين.

وتشمل إجراءات المراقبة المخصصة للتمارين المزيد من الإجراءات مثل اخضاع اللاعبين لفحص "كوفيد-19" مرتين أسبوعيا، وأن يقوموا بفحص درجة الحرارة قبل كل حصة تمرينيّة.


إقرأ ايضاً: ضربة قوية للبريميرليغ بعد ساعات قليلة على عودة التدريبات


وتتضمن الاجراءات الأخرى في المرحلة الأولى منع اللاعبين من التنقل مع أي شخص من والى التمارين، كما يُحظر استخدام وسائل النقل العام ومركبات الفريق، كما سيُطلب من اللاعبين استخدام تطبيق على أساس يومي لتسجيل أي أعراض.

هذا الاتفاق يعني انصاف جماهير كرة القدم عامة بعودة المباريات قريباً، وجماهير ليفربول خاصة التي تنتظر بفارغ الصبر حسم فريقها للقب الدوري بعد طول انتظار، والأمر الآن أصبح متوقفاً على فريق ليفربول بالتحديد الذي عليه ألا يضيّع أي فرصة للفوز بمباراتيه المقبلتين أمام ايفرتون وكريستال بالاس لضمان النقاط الست تحسباً لأي طارئ جديد.

إنجلترا لم تنتهِ بعد من معركتها مع فيروس كورونا، ما يعني أن أي خطأ في المستقبل قد يُعرض اللاعبين للخطر والبطولة للتوقف مجدداً، ومن المرجح أن أي تطور سلبي قد يؤدي الى إنهاء الدوري تلقائياً، ما يعني أن على ليفربول الانتباه واستغلال فرصته الذهبية، فهل يفعلها ويفوز أخيراً بالدوري؟



شارك غرد شارك
الأعمدة الأكثر قراءة

في هذا المقال