Eurosport Arabia TV

دوريات مختلفة

تصريح والد دجوكوفيتش يُشعل الصراع بين الثلاثة الكبار

نستعرض في هذا التقرير تصريح والد دجوكوفيتش ورأي جمهور اللعبة به ومقارنة بين الثلاثة الكبار...
حامد قلاوون
01 يوليو 2020

في كرة القدم، لا ينتهي الجدال على من هو الأفضل بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، وفي الكرة البرتقالية البعض يرى مايكل جوردان أفضل من أنجبته الـNBA وبرأي آخرين كوبي براينت وليبرون جيمس يتفوقان على صانع إنجازات شيكاغو بولز.

في كرة المضرب، نتابع مختلف التصاريح سواء من جمهور اللعبة أو من اللاعبين القدامى على من الأفضل بين الثلاثي روجير فيدرير، رافايل نادال ونوفاك دجوكوفيتش.


إقرأ أيضاً: انتقادات لاذعة تطال ألكسندر زفيريف


خارج إطار التصاريح الاعتيادية، يبرز تصريح والد دجوكوفيتش الذي قال إنّ استمرار السويسري روجير فيدرير في مزاولة اللعبة هو خوفه من معادلة أو تجاوز رقمه القياسي بعدد الألقاب في البطولات الأربع الكبرى (20 لقباً) من الإسباني نادال (19 لقباً) والصربي دجوكوفيتش (17 لقباً).

في ما يلي نستعرض تصريح والد دجوكوفيتش ورأي جمهور اللعبة به ومقارنة بين الثلاثة الكبار.

اعتبر والد المصنف أولاً عالمياً سجيردان دجوكوفيتش أنّ استمرار الأسطورة السويسرية روجير فيدرير في اللعب حتى الآن رغم بلوغه الثامنة والثلاثين، هو أنه لا يتقبل واقع احتمال كسر أرقامه القياسية من قبل نادال ودجوكوفيتش. وأضاف أنه يمكنه الجلوس في المنزل والقيام بعدة أشياء مهمة كتربية الأطفال والتزلج، وأنّ كرة المضرب ليست كل حياته بل هي هواية نجله نوفاك حالياً.

هذا التصريح ليس الأول لوالد "نولي"، بل إنه انتقد أكثر من مرة فيدرير، فعقب بطولة أستراليا المفتوحة التي جرت مطلع العام الحالي، أدلى سجيردان بتصريح يقول فيه إنّ فيدرير "يغار" من دجوكوفيتش بسبب علمه بتفوق نجله عليه، وأنّ روجير لا يتقبل الخسارة كتقبل دجوكوفيتش لها، وبالطبع فيدرير لاعب استثنائي لكن يمكن قول ذلك بالنسبة إلى إنسانيته. عام 2013، وجه والد "نولي" نقداً للسويسري بسبب مهاجمته لنجله في كأس ديفيز عام 2006 متهماً إياه أنه يحاول تقليل من قيمة دجوكوفيتش بمختلف الأساليب.

السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا يواصل فيدرير اللعب رغم تعرّضه لإصابات متلاحقة أبعدته كثيراً عن الملاعب في السنوات الأخيرة. ففي عام 2016 بدأ مسلسل الإصابات، حيث خضع لعملية في ركبته اليسرى فهبط على أثرها إلى المركز السادس عشر عالمياً في شهر نوفمبر من ذلك العام، ولم يستطع احتلال أحد المراكز الستة الأوائل للمرة الأولى منذ عام 2001. وفي العام الذي تلاه، نجح بتحقيق لقبي أستراليا وويمبلدون رغم غيابه عن الملاعب بين شهري أبريل ويونيو. بطولة رولان غاروس كانت أكثر بطولة يغيب عنها روجير بسبب الإصابات، حيث غاب عنها ثلاث مرات أعوام 2016، 2017 و2018، كما غاب عن بطولة فلاشينغ ميدوز عام 2016. رغم هذه الإصابات، تمكن فيدرير من المحافظة على مستواه المعهود وتحقيق ثلاث بطولات كبرى في السنوات الأربع الأخيرة (أستراليا مرتين متتاليتين عامي 2017 و2018 وويمبلدون عام 2017)، كما أنه يستمر بالتحليق بأرقامه القياسية التي تجعلته من دون أدنى شك واحد من أعظم لاعبي كرة المضرب في التاريخ.

السبب الثاني الذي يواصل من أجله اللعب هي عقود الرعاية الضخمة التي يوقعها مع أهم الشركات العالمية، مما جعلته يتصدر لائحة مجلة فوربس الأميركية لأكثر الرياضيين دخلاً مستفيداً من مبلغ 100 مليون دولار يجنيها سنوياً من 13 شركة، بالإضافة إلى تعلق الجماهير به والحالة الخاصة التي تميزه والهدف الذي يسعى إليه وهو تحقيق ميدالية أولمبية ذهبية لبلده سويسرا في الأولمبياد المقبل في طوكيو، كل هذه الأسباب تجعل روجير فيدرير يواصل المسيرة في عالم الكرة الصفراء.

الشق الثاني من حديث والد دجوكوفيتش هو أنّ نوفاك أفضل من روجير، يفتح الأبواب على موضوع من الأفضل بين الثلاثة الكبار.

فعلى صعيد الألقاب في بطولات الغراند سلام، يتفوق روجير بلقب على نادال وثلاثة على دجوكوفيتش، لكنّ العمر يصب في مصلحة الثنائي رافا (34 عاماً) ونوفاك (33 عاماً) لتعزيز عدد بطولاتهم وتجاوز الأسطورة السويسرية.

أما في المواجهات المباشرة على مختلف الأرضيات بين هذا الثلاثي، فيتفوق نادال ودجوكوفيتش على فيدرير، حيث تواجه روجير ورافا 41 مرة منذ أول مواجهة بينهما عام 2004 في ميامي، وفاز السويسري في 17 مباراة أي بنسبة 41% من إجمالي المباريات التي بغالبيتها على الأرضية الصلبة والعشبية.

مواجهات روجير مع "دجوكو" بلغت 50 مواجهة، أولها عام 2006 في موناكو، حقق خلالها فيدرير الانتصار في 22 مباراة أي بنسبة 44%.

بصفته ملكاً للملاعب الترابية، تمكن نادال من التفوق على روجير، غير أنّ على الأرضية العشبية لم يفز سوى مرة واحدة كانت في نهائي بطولة ويمبلدون عام 2008، كما أنّ السويسري يتفوق على الماتادور الإسباني على الملاعب الصلبة.

الإعصار دجوكوفيتش تمكن من تجاوز فيدرير على الملاعب الصلبة والعشبية، غير أنهما يتقاسمان عدد الانتصارات على الأرضية الترابية.

تجدون في الجدول أدناه كل المعلومات المتعلقة بالمواجهات المباشرة بين فيدرير ونادال وبين فيدرير ودجوكوفيتش (بين قوسين المباريات التي فاز فيها فيدرير):

على صعيد البطولات الأربع الكبرى، يشارك الثلاثة الكبار بانتظام منذ مشاركتهم الأولى، ولم يغيبوا سوى لبعض المرات بسبب الإصابات، فمثلما سبق وذكرنا، غاب روجير عن بطولة رولان غاروس ثلاث مرات متتالية وعن فلاشينغ ميدوز مرة واحدة.

في حين أنّ رافايل نادال غاب عن بطولة أستراليا عامي 2006 و2013، وعن بطولة ويمبلدون عامي 2009 و2016، وعن بطولة أميركا عامي 2012 و2014.

أما "نولي" فهو أقل لاعب غاب عن البطولات الكبرى، إذ إنه حُرم فقط من لعب بطولة أميركا المفتوحة عام 2017.

وفق هذه المعطيات، يمكن القول إنّ نادال كان الأكثر معاناة مع الإصابات، يليه فيدرير، ثم دجوكوفيتش.

تجدون في الجدول أدناه كل المعلومات المتعلقة بمشاركة الثلاثة الكبار في البطولات الأربع الكبرى:في الختام، يمكن القول إنّ حديث والد "نولي" على أنّ نجله أفضل من فيدرير تدعمه الأرقام، غير أنّ الحكم على من هو الأفضل بين الثلاثة الكبار أمر لا يمكن البت به، فعشاق روجير فيدرير يعتبرون السويسري أفضل لاعب في تاريخ اللعبة حتى لو تمكن نادال ودجوكوفيتش من تجاوزه بعدد الألقاب في بطولات الغراند سلام.