Eurosport Arabia TV

المزيد من الفرق وتقليص التجارب الشتوية... إلى أين تتجه الفورمولا واحد؟

يرغب المسؤولون عن الفورمولا واحد برؤية 12 فريقاً عند خط الانطلاق
فريق عمل يوروسبورت عربية
14 أغسطس 2019

يعتقد تشايس كاري المدير العام التنفيذي للفورمولا واحد أن جذب المزيد من الفرق إلى الفئة الأولى يتم عبر اعتماد سقف محدد للميزانيات.

وأفاد كاري أن المحادثات ما زالت جارية مع فرق محتملة لدخول معترك بطولة العالم للفورمولا واحد في الاعوام المقبلة، ولكن مسألة تحديد سقف الميزانية للفرق هي حاليا محور اهتمامات هذه الاخيرة الساعية للمشاركة في البطولة العالمية.

ويخوض غمار المنافسات 10 فرق، غير أن المسؤولين عن الفورمولا واحد، وتحديداً مجموعة ليبرتي ميديا الاميركية مالكة الحقوق التجارية ترغب برؤية 12 فريقاً.

وأكد كاري إجراء محادثات مع فرق جديدة بالقول: "تحدثنا مع فريق جديدة محتملة، والتي تعتبر أن تحديد سقف للميزانية وتوزيع أفضل للعائدات هما من الامور المهمة جداً".

وتابع: "نرغب في خلق رياضة جذابة أكثر مع سقف محدد للميزانية. هناك أهداف تنافسية ، ولكن من المهم أيضًا أن يؤدي سقف الميزانية إلى إنشاء نموذج أعمال صحي للفرق الحالية والوافدين الجدد المحتملين".

وختم قائلاً: "نرغب بالمزيد من الحركة والاستعراض، والمزيد من عدم القدرة على التنبؤ (بنتائج السباقات)، وفي الوقت نفسه بنشاط صحي أكثر للفرق". 

وتنص القوانين الجديدة انه بدءا من عام 2021 سيكون على الفرق أن تنفق 175 مليون دولار فقط سنويا كحد أقصى، على ألا يتضمن المبلغ المرصود رواتب السائقين، والنفقات المتعلقة بتنقلات الفرق والتسويق".

ولكن ما هو الحل لجذب المزيد من الفرق؟ يجيب أندرياس سيدل مدير فريق ماكلارين واصفا المسار الذي يجب سلكه: "أعتقد أن من الصعب جداً على مصنع للمحركات المشاركة في الرياضة حالياً. لذا اعتقد أنه من الواقعي أن نعتمد قوانين ثابتة بدءا من عام 2021، فبامكاننا أن نرى منذ الآن أن ذلك سيؤدي إلى التكافؤ بين وحدات الطاقة".

حالياً، يشارك في الفورمولا واحد أربعة مصنعين وهم: مرسيدس، فيراري، رينو وهوندا.

إقرأ/ي أيضاً: ريد بول يستبدل الفرنسي غاسلي بالتايلندي أليكس ألبون

وأدار سيدل برنامج "بورشه" في بطولة العالم للتحمل ضمن الفئة الاولى (أل أم بي1) قبل أعوام قليلة، وفي وقت تفكر العلامة التجارية الألمانية العودة إلى الفورمولا واحد أشار مدير ماكلارين إلى ضرورة تحفيز الـ "هايبريد" ضمن إطار التعديلات المقترحة على القوانين في عام 2021.

ورأى سيدل أن "صناعة السيارات تتبدل مع دخول الكهرباء، لذا اعتقد أنه يتوجب علينا تفضيل الـ "هايبريد" في التعديلات القانونية المقبلة"، وتابع: "ولكي تكون الفورمولا واحد جذابة كرياضة، نحتاج إلى التأكد من أن تكاليف المشاركة أقل بكثير مما هي عليه اليوم. في الوقت الحالي، يجب أن نكون واقعيين، لأنه من الصعب تخيل صانع جديد يستثمر ما يكفي من المال للمنافسة مع الفرق الحالية. الاستثمار الذي يجب أن تقوم به مع البنية التحتية والميزانية هو ضخم جداً".

في المقابل، وبعد تأكيد بقاء سباق جائزة المكسيك الكبرى ضمن الرونامة العالمية للاعوام الثلاثة المقبلة، تتجه البطولة بدون أدنى شك إلى 22 سباقا في الموسم كحد أدنى.

ومع عودة جائزة هولندا الكبرى، وتنظيم جائزة فيتنام الكبرى للمرة الاولى في عام 2020، فإن كل هذه التغييرات تدفع الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" لإعادة النظر ببعض البرامج، وتحديداً التجارب الشتوية التي تقام سنويا في برشلونة قبيل انطلاق الموسم.

وتتناول الشائعات في بادوك الفورمولا واحد امكانية تقليص عدد أيام التجارب من 4 أيام على فترتين إلى ثلاثة ايام خلال فترتين، على أن تحدد الفترة الاولى بين 19 و21 شباط/ فبراير 2020 والثانية لمدة ثلاثة ايام أيضاً بين 26 و28 شباط/ فبراير من العام ذاته.

إقرأ/ ي أيضاً: البريطانية تشادويك بطلة النسخة الاولى من "دبليو سيريز"

في حال وافق الاتحاد الدولي على هذا التعديل، فهذا يعني ان الفرق ستبدأ الموسم الجديد مع يومين أقل من التجارب مقارنة مع الاعوام السابقة.

وفي حقبة، حيث أن التجارب الخاصة محددة جدا وتم تقليص مدتها، بإمكان ذلك أن يخلق بعض المفاجآت في بدية الموسم، وتحديداً مثل ما يحدث مع فريق وليامس هذا الموسم الذي لم يتمكن من اطلاق تجاربه الخاصة منذ اليوم الاول للتجارب الشتوية في برشلونة، إذ اضطر للتأخر يومين عن الموعد المحدد.

السائق الروسي دانييل كفيات (تورو روسو) أبدى خشيته من الامر عندما سُئل عن رأيه، فقال: "لا اوافق مع هذا الإقتراح. لكي أكون صريحاً، لدينا ايام قليلة للتجارب الشتوية".

وختم قائلاً: "علينا أن نقود على الحلبات بدلا من الجلوس إلى آلة المحاكاة. لست موافقا بنسبة 100 بالمئة. ما نفعله حاليا هو الحد الادنى لنا كسائقين".