Eurosport Arabia TV

الدوري الإنكليزي الممتاز

زياش.. أصل الحكاية منذ الطفولة الكئيبة إلى ليالي لندن "المثيرة"

حكيم زياش.. طفولة حزينة.. بديل صلاح في روما وفضيحة توتي.. ثم نقطة تحوّل
أحمد عرفات
13 فبراير 2020

وراء كل لاعب عظيم معاناة كبيرة.

انشغل عالم كرة القدم اليوم بإعلان نادي تشيلسي الإنجليزي التعاقد مع صانع الألعاب الدولي المغربي حكيم زياش المتألق في صفوف أياكس.

كلّف زياش 37 مليون جنيه إسترليني، وهو رقم متواضع مقارنة بأدائه المذهل في المواسم الأخيرة، والذي توجه بمساعدة فريقه في الوصول إلى نصف نهائي أبطال أوروبا 2018-2019.

الصحف البريطانية عادت إلى الخلف أكثر، لتحكي كيف تغلب حكيم على فقدان والده في سن صغيرة، وما أهم المواقف التي تعرض لها في حياته.

طفولة حزينة وعراقيل مستحيلة 

ولد حكيم لأب هولندي وأم مغربية، وهو الأخ الأصغر من بين 8 أخوة، لعب في الشارع منذ كان عمره خمس سنوات، ثم توفي والده بينما كان حكيم قد بلغ عامه العاشر فقط، وهي الحادثة التي تركت أثرها عميقا في نفس الفتى الصغير.

حارب والد حكيم زياش المرض فترة طويلة قبل أن يستسلم ويرحل في 2003 ليترك ابنه الأصغر حزينا يفكر في المستقبل المظلم، قرر في تلك اللحظات الكئيبة أن يصب كامل تركيزه على لعب كرة القدم بطريقة احترافية من أجل دعم عائلته.

قرر حكيم شق طريقه في عالم كرة القدم لمساعدة أخوته ووالدته فانضم إلى أندية محلية حيث ولد ونشأ، ثم ترك المدرسة حين بلغ عمره 16 لعدم قدرته على الالتزام وتغيبه الدائم، قبل أن ينضم إلى نادي هيرينفين عام 2008.

هناك كان المدربون وزملاؤه يلاحظون قدرته الفائقة على التحكم بالكرة ومهارته كلاعب، لكن تأثير رحيل والده كان لا يزال حاضرا إذ استمر سلوكه المزعج أحيانا، ما جعل البعض يتنبأ بأن شعلته ستنطفئ سريعا.

نقطة تحوّل

بعد فترة وجيزة، وبمساعدة النجم المغربي السابق عزيز دوفيكار الذي دربه في فريق درونتن، وصل زياش إلى فريق هيرنيفين الأول عام 2012، ثم انتقل إلى صفوف نادي توينتي عام 2014، وهناك انفجرت موهبته بشكل أكبر بعدما حصل على رقم 10 وعقد ممتد لمدة ثلاثة مواسم.
 في أول موسم له سجل 15 هدفا في جميع المسابقات، ثم عيّن قائدا للفريق العام التالي.


 قميص أسود الأطلس

أثار زياش أزمة في الصحافة الهولندية حين رفض بشكل قاطع اللعب مع منتخب هولندا الأول، معلنا أنه سيلعب بقميص منتخب المغرب، وكرر رفضه في كل مناسبة.

في الموسم التالي سجل زياش 17 هدفا ومرر 10 كرات حاسمة فقرر أياكس ضمه ودفع 10 ملايين جنيه إسترليني للتعاقد معه عام 2016.

كما هي عادته، بدأ زياش مشواره بطريقة كارثية وبدأ إبداعه بعد المعاناة، فقد حصل على بطاقة حمراء ضد باناثيناكوس اليوناني، قبل أن يظهر للمشجعين أي لاعب كبير حصلوا عليه.

اقرأ أيضًا: زيدان ينتظر هدية برشلونة في عيد الحب


صلاح إلى ليفربول وزياش مكانه في روما؟ توتي يفجر صاعقة؟

في مكان آخر، وبالتحديد في العاصمة الإيطالية روما، كان الجيالورسي قد باع الدولي المصري محمد صلاح إلى ليفربول، وفي الموسم التالي  دفع فرانشيسكو توتي الأسطورة الحية والذي كان يعمل في الإدارة حينها بالتعاقد مع زياش، وبالفعل تواصلت الإدارة ممثلة في المدير الرياضي الشهير مونشي مع زياش وأتمت الاتفاق.

بعدها قرر مونشي -الذي استقال بعد فترة وجيزة وعاد إلى إشبيلية- أن يتجاهل تماما الاتفاق وتعاقد مع لاعب آخر هو الأرجنتيني خافيير باستوري، هذه الواقعة كانت من بين أسباب استقالة تاريخية لفرانشيسكو توتي الذي أعلن الصيف الماضي وداعه للنادي الإيطالي وأكد أن تلك الخطوة بتجاهل زياش في اللحظة الأخيرة كانت على خلاف مشورته.


زياش يسكت الجميع

لم يفت ذلك عضد زياش، واستمر نجمه في الصعود فقاد أياكس إلى نتائج مبهرة بدوري الأبطال الموسم الماضي، وجعل أوروبا كلها تذهل بمستوياته وخاصة ضد ريال مدريد حين سجل هدفين، فأسهم في إقصاء حامل اللقب وحوّل الخسارة في هولندا 1-2 إلى فوز في سانتياغو برنابيو 4-2، قبل أن يكمل أداءه المذهل فساعد أياكس في إقصاء يوفنتوس أيضا.

هذا الموسم سجل زياش 9 أهداف في مختلف المسابقات، ومرر 4 أهداف حاسمة في دوري الأبطال. وفي تصنيف لافضل 8 بطولات أوروبية وطنية منذ موسم 2017-2018، يحتل زياش المركز الاول في التمرير الحاسم وصناعة الفرص والثالث في التسديد على المرمى.

سجل زياش الذي يشتهر بالركلات الثابتة وتمريرات المسافات الطويلة الدقيقة، 49 هدفا في 160 مباراة رسمية مع أياكس، كما أحرز لقب الدوري والكأس المحليين الموسم الماضي، حيث سجل 16 هدفا و13 تمريرة حاسمة في 29 مباراة.