Eurosport Arabia TV

دوري أبطال أوروبا

الغرايري: التعاقد مع فيصل خليل ليس مغامرة

رغبة اللاعب قوية في العودة للملاعب
عماد النمر
05 أغسطس 2019

أكد التونسي غازي الغرايري مدرب الحمرية، أن التعاقد مع فيصل خليل، بعد غيابه 6 سنوات عن الملاعب، ليس مغامرة أو مخاطرة، حيث إن الجهاز الفني اختبر اللاعب بدنياً وفنياً، من خلال مشاركته في تدريبات الفريق، قبل انضمامه رسمياً وجاءت المؤشرات جيدة، ووضحت جاهزيته، إضافة إلى رغبته القوية في العودة إلى الملاعب، ويخوض فترة الإعداد كاملة مع باقي اللاعبين.

وقال «فيصل معروف وموهوب، ولديه إمكانات جيدة، ويمثل إضافة قوية لهجوم الحمرية، ونأمل أن يوفق في مشواره مع الفريق»، وأوضح أن النادي تعاقد مع 10 لاعبين، منهم الثنائي البرازيلي لوان وجيلمار، وما زال الباب مفتوحاً لصفقات أخرى، ونحتاج إلى حارس بعد إصابة الحارس الأساسي محمد سعيد، وابتعاده لفترة طويلة، وتعاقدنا مع الحارسين راشد أحمد من الشارقة وسعيد صادق من حتا، ونبحث عن ثالث، فضلاً عن لاعب في الوسط. وأشار الغرايري إلى أن تدريبات الفريق متواصلة يومياً، حتى موعد السفر إلى مقدونيا، عقب إجازة عيد الأضحى المبارك، ونخوض خلال المعسكر الذي يستمر 3 أسابيع، 5 مباريات ودية، للوصول إلى الجاهزية الفنية والبدنية الكاملة، قبل انطلاق الموسم الجديد. 

من جهته قال اللاعب فيصل خليل إن عودته إلى الملاعب ليست من أجل المال، وإنما بسبب روح التحدي، وحبه لكرة القدم، وقال: خلال السنوات الماضية، لم أتوقف عن المران ولعب الدورات الكروية، وتألقت فيها، ولم أتردد في قبول عرض الحمرية وأتمنى أن أكون إضافة للفريق، وعن تأثر مستواه بعمره الحالي 36 عاماً، قال: السن رقم لا أنظر إليه كثيراً، خاصة أن هناك لاعبين يلعبون بالدوري وهم في عمر أكبر، ومحافظتي على لياقتي، دافع كبير لي للإجادة خلال الفترة المقبلة، وأضاف: أنا حزين على الابتعاد عن الملاعب ولكن التعويض سيكون مع فريق الحمرية، وخاصة أن المنافسة في دوري الدرجة الأولى قوية.
 
واعتبر فيصل خليل أن المهاجم المواطن مظلوم، لأن جميع الأندية، في دوري الدرجة الأولى أو «المحترفين»، تستعين بمهاجمين أجانب، وقال: أشعر بالإشفاق على أحمد خليل وعلي مبخوت، اللذين يجاهدان من أجل نيل فرصة وسط هذه الأعداد الكبيرة من الأجانب، وتطرق خليل لحظوظ المنتخب في المنافسة بتصفيات مونديال 2022، وقال: مجموعة «الأبيض» تضم منتخبات متطورة المستوى وعلينا التركيز على أنفسنا، من خلال إعداد المنتخب بشكل جيد.